وفد الدولة يشارك في 12 جلسة محورية ضمن منتدى الاقتصاد العالمي بالصين

وفد الدولة يشارك في 12 جلسة محورية ضمن منتدى الاقتصاد العالمي بالصين

شارك في 12 جلسة محورية حول الذكاء الاصطناعي والحوكمة والفضاء والبيئة ..

– وفد الدولة : تجربة الإمارات نموذج رائد لدول العالم المشاركة في منتدى الاقتصاد العالمي في الصين.

– المشاركة الواسعة لحكومة الإمارات تعكس المكانة التي يوليها المنتدى للدولة باعتبارها نموذجا في تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

– أحمد بالهول الفلاسي يشارك في ” المؤتمر الصحفي للرؤساء المشاركين ” في منتدى الاقتصاد العالمي في داليان.

– أحمد بالهول الفلاسي : حكومة الإمارات سباقة في تنمية وتطوير رأس المال البشري، وتوجيه الكادر الوطني نحو المهارات المستقبلية ..

مرحلة الثورة الصناعية الرابعة مرحلة متغيرة تتطلب بيئة عمل ديناميكية لفتح قطاعات اقتصادية جديدة.

– حصة بوحميد: حكومة الإمارات توظف التكنولوجيا لخدمة المجتمع وتقديم خدمات مجتمعية متكاملة ..

تقنية البلوك تشين على سبيل ساهمت في توفير الوقت والجهد والموارد وتسهيل معاملات المستخدمين.

– مريم المهيري: مشاركة الخبرات العالمية في تطوير تكنولوجيا الزراعة وإنتاج الغذاء من أهم عوامل نجاح أهداف الأمن الغذائي..

دولة الإمارات لا تتوانى في توفير الدعم التقني والفني من خلال المساعدات الإنمائية حول العالم.

– سارة الأميري: قطاع الفضاء يساهم بشكل مباشر بالارتقاء بعدد من القطاعات الحيوية مثل التعليم والاقتصاد المتنوع القائم على المعرفة..

توفير حلول مبتكرة وتشريعات مرنة لاستكشاف الفضاء يوفر للجميع الفرصة للدخول في هذا القطاع والاستفادة منه.

– عبدالله بن طوق: حكومة الإمارات أطلقت عددا من المبادرات ضمن مفهوم جديد لجعل الحكومة كمنصة ديناميكية حاضنة للابتكار، عوضا عن كونها جهة تشريعية بحتة .. مختبر التشريعات يوفر بيئة تجريبية آمنة وواضحة لتقنيات المستقبل وتواكب متطلبات الثورة الصناعية الرابعة.

– داوود الهاجري: دبي وضعت الأمور البيئية من أهم أولوياتها حيث تصدرت البيئة أجندة حكومة دبي .. نهدف إلى تحقيق التوازن بين عجلة التنمية واستدامة البيئة ومواردنا الطبيعية.

– خلفان بلهول : دولة الإمارات استفادت من تقنيات الذكاء الاصطناعي في تعزيز الرعاية الصحية من خلال استخدام أنظمة ذكية في مستشفياتنا وتدريبها على تحليل البيانات الطبية .. مشاركة البيانات تمثل الركيزة الرئيسية لتبني التقنيات الحديثة في القطاع الصحي، ما يستدعي تعزيز التعاون بين كافة الجهات المعنية.

………………………………………………

داليان – الصين في 3 يوليو/ وام / شاركت حكومة الإمارات في 12 جلسة محورية ضمن أجندة منتدى الاقتصاد العالمي المنعقد بمدينة داليان الصينية، إلى جانب أكثر من 100 دولة، بهدف مناقشة مواضيع عدة أهمها دور الحكومات في مواكبة التكنولوجيات الجديدة والثورة الصناعية الرابعة، حيث ينعقد المنتدى تحت عنوان “القيادة في عصر الثورة الصناعية الرابعة”.

واستعرضت دولة الإمارات تجربتها الرائدة في عدد من القطاعات الحيوية التي قطعت فيها الدولة شوطا كبيرا على المستوى الإقليمي والعالمي، حيث تعكس المشاركة الواسعة لحكومة الإمارات في أعمال المنتدى المكانة التي يوليها منتدى الاقتصاد العالمي للدولة باعتبارها نموذجا في تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة وتمكين جيل المستقبل من توظيف المهارات اللازمة لمواكبة هذه التقنيات.

وشارك رئيس الوفد معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة الرئيس المشارك في مجلس إدارة منتدى الاقتصاد العالمي في دورته الحالية .. في ” المؤتمر الصحفي للرؤساء المشاركين “، وذلك بحضور البروفيسور كلاوس شواب، الرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي.

كما شارك معاليه في جلسة بعنوان “القيادة في عصر الثورة الصناعية الرابعة” ناقش فيها دور الحكومات في مواكبة التكنولوجيات الجديدة والثورة الصناعية الرابعة وتجربة الإمارات الرائدة في هذا المجال، وجلسة بعنوان “بناء المهارات” استعرض من خلالها استراتيجية المهارات المتقدمة والتي تهدف إلى تزويد جيل المستقبل بمهارات مرنة قابلة للتحويل والتوظيف بين مختلف المهن والقطاعات في ظل الثورة الصناعية الرابعة.

وقال معاليه : ” حكومة الإمارات سباقة في تنمية وتطوير رأس المال البشري، وتوجيه الكادر الوطني نحو المهارات المستقبلية، ليتمكن من التكيف مع المتغيرات المتوقعة في سوق العمل، وتحويل التحديات إلى فرص، وتجهيز جيل المستقبل بأعلى المستويات العلمية والاحترافية، من خلال ترسيخ مبدأ التعلم مدى الحياة، وتحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071 “.

وأضاف ” يدخل العالم اليوم في مرحلة الثورة الصناعية الرابعة وهي مرحلة متغيرة تتطلب بيئة عمل ديناميكية، وتزويد قادة المستقبل بمهارات تمكنهم من الاستفادة من التقنيات الحديثة وفتح قطاعات اقتصادية جديدة”.

وشاركت معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، في جلستين محوريتين عن دور التقنيات الحديث في تنمية المجتمع وعن النسيج المجتمعي المترابط بين كافة شرائحه .. وقالت ” تقوم حكومة الإمارات بتوظيف التكنولوجيا لخدمة المجتمع وتعزيز مكانة دولة الإمارات كدولة رائدة في تقديم خدمات مجتمعية متكاملة تتضمن خدمات التعليم والصحة والمواصلات وغيرها، واستطعنا من خلال التقنيات الحديثة توفير خدمات مستدامة بكفاءة أعلى”.

وأضافت خلال حديثها في الجلسة .. ” تقنية البلوك تشين على سبيل ساهمت في توفير الوقت والجهد والموارد وتسهيل معاملات المستخدمين في الوقت والمكان الذي يتناسب مع أسلوب حياتهم وعملهم”.

وحول النسيج المجتمعي المترابط .. قالت معاليها : ” شكل النموذج الإماراتي حالة فريدة في الترابط المجتمعي بين كافة فئاته، ويعكس ذلك تركيز حكومة الإمارات على تنمية المجتمع وتقديم مطلق الدعم وشتى الخدمات ومختلف الإمكانيات من منطلق أن البناء يرتكز على تمكين الإنسان لبناء مجتمع مترابط”.

وقالت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة خلال مشاركتها، في جلسة تخصصية حول مستقبل الغذاء وتقنيات الزراعة الحديثة .. وأضافت : ” نسعى من خلال تواجدنا في هذا المحفل الدولي إلى تبادل الخبرات مع مختلف دول العالم ونقل تجارب دولة الإمارات الرائدة في كل المجالات، وبخاصة تلك التي تمس حياة الناس، وتشغل قضية الأمن الغذائي العالمي أهمية كبيرة وأولوية على أجندة قادة العالم والمنظمات العالمية، حيث تشكل إحدى أهم ركائز تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة “.

وأضافت معاليها ” مشاركة الخبرات العالمية في تطوير تكنولوجيا الزراعة وإنتاج الغذاء من أهم عوامل نجاح أهداف الأمن الغذائي على المستوى العالمي، ونسعى من خلال هذه الجلسة مناقشة حلول عملية لتطبيق التقنيات المستدامة من أجل توفير غذاء آمن وصحي وكافي لسكان دول العالم، ونؤكد أن دولة الإمارات لا تتوانى في توفير الدعم التقني والفني من خلال المساعدات الإنمائية حول العالم”.

وحول تجربة دولة الإمارات الرائدة في مجال استكشاف الفضاء، شاركت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة، في جلسة بعنوان ” اقتصاد الفضاء المستدام ” استعرضت من خلالها إسهامات قطاع الفضاء في دعم الاستدامة وتطوير الاقتصاد.

وقالت ” أولت حكومة الإمارات اهتماما خاصا بقطاع الفضاء، حيث أطلقت الاستراتيجية الوطنية لقطاع الفضاء لترسخ المكانة الرائدة للدولة في مجال استكشاف الفضاء .. فيساهم اليوم نمو قطاع الفضاء في دولة الإمارات بشكل مباشر بالارتقاء بعدد من القطاعات الحيوية مثل التعليم والاقتصاد المتنوع القائم على المعرفة، وهما من الركائز الأساسية لمئوية الإمارات 2071 “.

وأضافت معاليها ردا على كيفية الاستعداد لمواجهة تحديات القطاع بما فيها تزايد الحطام الفضائي .. ” للتصدي لتحديات المستقبل وضمان الاستدامة في مجال الفضاء يتوجب علينا وضع حلول مبتكرة قائمة على تشريعات مرنة لا تحد من للابتكار والمنافسة وتوفر الفرص للجميع لدخول في هذا المجال والاستفادة منه “.

بالإضافة إلى ذلك شاركت معاليها في جلسة أخرى بعنوان ” العلوم في الصين والعالم” التي ناقشت فيها أساليب وآليات تطوير قطاع العلوم والتكنولوجيا وأكدت من خلالها أهمية تفعيل السياسات الداعمة للابتكار وتطوير المشاريع القائمة على نقل المعرفة وبناء القدرات الوطنية لتحقيق التحول إلى اقتصاد متنوع ومستدام مبني على المعرفة.

وأكد سعادة عبدالله بن طوق، أمين عام مجلس الوزراء، أهمية التشريعات الحكومية المرنة للتعامل مع تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وذلك خلال جلسة بعنوان “حوكمة الثورة الصناعية الرابعة” .. وقال ” أطلقت حكومة الإمارات عددا من المبادرات التي تهدف لتوفير بيئة مناسبة لتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وذلك ضمن مفهوم جديد لجعل الحكومة كمنصة ديناميكية حاضنة للابتكار، عوضا عن كونها جهة تشريعية بحتة”.

وأضاف ” قامت حكومة الإمارات بتدشين مختبر التشريعات بهدف تطوير تشريعات محكمة توفر بيئة تجريبية آمنة وواضحة لتقنيات المستقبل وتواكب متطلبات الثورة الصناعية الرابعة، ويمكننا ذلك من اختبار التشريعات المطروحة ليتم تحديد مسارها المستقبلي قبل الدخول في الدورة التشريعية التقليدية، أو تعديل التشريع التجريبي بصورة جذرية”.

وشارك سعادة داوود الهاجري، المدير العام لـبلدية دبي، في جلسة بعنوان “مستقبل التمدن في ظل التغير المناخي” ناقش خلالها أهمية العمل المشترك بين كافة صناع القرار في مجال التخطيط والتشريع والتنفيذ للتصدي لقضية التغير المناخي.

وتحدث عن تجربة دبي قائلا : ” دبي وضعت الأمور البيئية من أهم أولوياتها حيث تصدرت البيئة أجندة حكومة دبي وتحقيق التوازن بين التنمية العمرانية والاقتصادية والاجتماعية وينعكس ذلك في خطة دبي الحضرية 2040 “.

وأضاف ” هدفنا في بلدية دبي تحقيق التوازن بين عجلة التنمية والمحافظة على البيئة واستدامة مواردها الطبيعية وهذا الذي أدى لجعل موضوع التغير المناخي وحماية البيئة من المواضيع الاستراتيجية الهامة، التي تركز عليها بلدية دبي وتسعى لوضع استراتيجيات وسياسات للحد من تأثيراته السلبية”.

وشارك سعادة خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل في جلسة بعنوان ” تقنية البلوك تشين في سلسلة التوريد ” استعرض خلالها تجربة دولة الإمارات في توظيف تكنولوجيا البلوك تشين لتوفير خدمات حكومية أسرع وأكثر كفاءة.

كما شارك بلهول في جلسة أخرى بعنوان ” الابتكار في البيانات للتصدي للأوبئة ” أكد فيها أهمية دور الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة في تطوير القطاع الصحي في الدولة .. وقال ” نجحت دولة الإمارات بتوظيف الذكاء الاصطناعي لتعزيز قطاع الرعاية الصحية من خلال استخدام أنظمة ذكية في المرافق والمراكز الصحية والمستشفيات وتدريب الطواقم الطبية على تحليل البيانات لتسريع عملية تشخيص المرض وخفض التكاليف المرتبطة باستخدام الأجهزة الطبية”.

وأكد أن مشاركة البيانات تمثل الركيزة الرئيسية لتبني التقنيات الحديثة في القطاع الصحي، ما يستدعي تعزيز التعاون بين كافة الجهات المعنية في دول العالم لمشاركة البيانات بطريقة آمنة واستخدامها لتدريب المتخصصين في مجال توظيف التكنولوجيا.

وتعكس مشاركة حكومة الإمارات التزامها بتعزيز التعاون البناء، والمساهمة الفاعلة في الجهود العالمية لإحداث التغيير الإيجابي في مستقبل الشعوب، ويعتبر استكمالا للدور الريادي للدولة في دعم الشراكات والجهود العالمية وتمكين المجتمعات من المشاركة في مسيرة التطور الإنساني.

ويشكل المنتدى منصة إقليمية هامة لتأسيس الشراكات الاقتصادية وتشجيع المبادرات الرائدة التي تعزز بيئة الأعمال والتنويع الاقتصادي، وتساهم في تسريع وتيرة فرص النمو الاقتصادي، وتعتبر دولة الإمارات شريكا مهما لمنتدى الاقتصاد العالمي لبحث أفضل الحلول لأبرز التحديات ومناقشة النماذج المستقبلية للقطاعات المؤثرة في حياة الناس لبناء مستقبل أفضل للمجتمعات وخدمة الإنسانية.

– مل -.

وام/عبدالناصر منعم/أحمد البوتلي